ذهبت للسوق مرة متجولاً

فرأيت بائعاً يصيح بأعلى صوته قائلاً

أصدقاء للبيع.. أصدقاء للبيع وبسعر الجملة!

اقتربت منه أسأله مستغرباً أتبيع أصدقاءك يا هذا؟

أجابني: نعم

لدي أصدقاء أبيعهم بأرخص الأسعار اقترب لترى

لدي أصدقاء يجالسونك ليل نهار

يحادثونك..  ويضحكون معك.. تتنقل معهم من حوار لحوار

سألته مستفسراً:

أأجدهم وقت ضيقي؟

أيسألون عن حالي عندما أحمل جبل من الهموم فوق رأسي؟

أيواسونني عندما أشكي لهم حزني؟ أم يجاملونني بكلمتين وينسون بعدها أمري؟

أأجد فيهم من يمسح دموعي؟ من يضع يده فوق كتفي؟

رد علي البائع بوجه خائب

لو كانوا كذلك.. ما بعتهم بكنوز الدنيا وما فيها

فقلت له بوجه حزين

وفر جهدك وعلو صوتك.. فبضاعتك خاسرة لا تباع ولا تشترى